Thursday, November 22, 2007

غير قابل للإصلاح

.. أخمن رقماً , ثم أكتبه على لوحة المفاتيح
يظهر تأثير الرقم مباشرة على الصورة المستكينة أمامي , والتي أحاول _وأنا أكاد أجن_ أن أعدل من حجمها ..
أهز رأسي .. ليس بعد .. المشكلة أنني أكره هذا الأمر .. أن أغرق لساعات في محاولات يائسة لكي تظل الصورة محتفظة بكل شيء أراه فيها , وألا يكون حجمها مبالغاً فيه , سواء بالنقص أو الزيادة ..
أخمن رقماً آخر .. وتتكرر النتيجة ..
أهز رأسي بقوة أكبر هذه المرة .. وأنا أدير الكرسي الذي أجلس عليه , لأواجه أخي الذي جلس , يتابع في هدوء التلفاز الذي يعرض شيئاً لم أتبينه تحديداً , ثم أسأله أن يذكر رقمين .. على شرط أن يكون كلاهما فوق المئتين ..
دون أن يسألني لماذا حتى .. يذكر الرقمين : 340 و 400
أدير كرسيّ مرة أخرى , وأكتب الرقمين , وأتأمل , في دهشة , النتيجة
"ممتاز "
أضحك من سخف الموقف وأنا أهز كتفي .. "ممتاز بجد "
حين أضغط زر التثبيت , تخرج علي نافذة جانبية , تسألني , هل أود أن أضيف الصورة المعدلة , محل تلك التي عُدلت ..
أضغط الإيجاب ..

أنسى الصورة بعض الوقت , أرشف من فنجان قهوتي في هدوء وأنا أقرأ شيئاً على الشاشة ..
أعود للصورة , وأتنبة في ذهول أنها لا تعجبني الآن ..

نعم .. لحظة .. لا ... انا لا أحب شكل هذه الصورة .. حجمها أكبر من اللازم .. ثم أن التفاصيل باهتة للغاية ..

أجعل الصورة تختفي من أمامي فوراً ,

وأبدأ , وأنا أنظر لقهوتي التي فقدت حرارتها , في محاولة يائسة , لتذكر أرقام الصورة القديمة التي لا أعرف حتى , هل هي بعد المائتين أم لا ..