Saturday, April 20, 2013

بانت رشا


كنت متأكد والله

رشا رزق، أغاني الكارتون، رفيقة المراهقة، والساعات المختلسة أمام التلفزيون قبل النوم، أو ساعة الغداء، أو عندما تنتهي من واجب المدرسة مبكّراً، وطبعاً: الأجازة بالكامل، وكذلك حب عارم من طرف واحد، لفتاة لم أرها إلا الآن..

أتذكر دائماً بيت شعر لأدونيس، وهو شاعر سخيف بالنسبة لي إلا أن بيت الشعر هذا، بالتحديد، شديد الجمال للأسف، وبشكل استثنائي، يقول فيه أن :

لفتاتها تَخزُ
وجفونها وَتَرٌ وأغنيةٌ
صيفيّةٌ ، وقميصُها كرَزُ .

عموماً من السيء أن يحب المرء بيت شعر لشاعر يكرهه، هذا السوء يماثل في حدّته، بهاء اكتشاف صباح وجه فتاة كنت تحب صوتها فقط، متقبّلاً مصير حب كهذا ببصيرة لا تهتم بأي شيء زيادة..

بوجه تظهر فيه نغزة بسيطة قرب زاوية فمها اليمنى، وطابع حسن في منتصف الذقن، ولمن ينتمي طابع الحسن إن لم يكن لرشا؟
من هذه الزاوية، أول شيء يتم تمييزه بعد ذلك هو لمعة العين تلك، ضحكة بسيطة تجعل الصورة كاملة، ساعة الساعد الأيسر، وخاتم يحتل مكانه في أصبع طويل ممتد كخطّ مستقيم..

الذراع اليمنى ترتفع للأعلى، واليسرى للأمام، بعض خلق الله لا يحتاج وجودهم إلى زوايا، حيث كل حركة لهم، تمثّل قوساً يُكمل ما يليه..

يمكن كذلك ملاحظة حركة الأصابع، الحركة التي لم تتوقف، طبعاً، في اللحظة التي توقّف الزمن فيها لحظة التقاط الصورة، من حضر رشا يومها، لابد أنه رآها وهي تطرقع بأصبيعها في كلتا اليدين، مستجيبة لإيقاع لحن ما.. ما حصلنا عليه كان مجرد تلميح فاتن..

رشا، إسم الظبي

بصوت كهذا، كان بإمكانها أن تغزو العالم، لكنها بدلاً من ذلك، قررت أن تغنّي لمجموعة من الأطفال لا يتجاوزون الخامسة عشر، مفضّلة أن يكون عرشها من الألعاب والحلوى، يعلوه طلاءٌ برّاق من ورق تجليد دفاتر المدرسة..



Thursday, April 11, 2013




العسكري يتصدّر الكادر الأيسر بكامل جسمه، وحضوره، مرتدياً خوذة مرفوع مقدمتها، كاشفاً نصف وجه، يمكن فقط تمييز أجزاء من شارب يغطيه قناع، العصا التي يمسكها مشيراً إلى المصوّر، يهدده بشيء لم يستطع تنفيذه طبعاً لأن الصورة نجت على الأقل، الفتاة على الناحية الأخرى، محاطة بأربع عساكر يشدّونها لخارج الكادر،نحو ما لا نميّزه تماماً من خلال الصورة،عبر ترقوتها اليمنى، يستقر حزام حقيبة، تتحرّك مع حركة المجموعة إلى الخلف قليلاً، أمامهم قدم يمكن فقط معرفة أنها ترتدي الميري، تتحرّك إلى الناحية الأخرى، لا نرى لها جسداً، أقدامها هي تتجه إلى الأمام، وجذعها يميل إلى الخلف، في مقاومة عيثية تماماً، واحد منهم، على يسارها ينظر من خلال كتفه إلى الوراء، ربما لمح الكاميرا، أو ينظر إلى ما لفت انتباهه ناحية المصوّر، العسكري الخامس بجواره، بعيداً عنه بعض الشيء، يتجه ببصرة إلى الكاميرا مباشرة، يمسك بدرع مكتوب عليه (Pol)، من بوليس، وعصا يحملها من ثلثها، لا من المقبض، خلفه حائط، وجملة لا يظهر منها إلا كلمة ، وحدها كأنها عنوان: "الشهداء"، وعدة صورة جرافيتي تحتها للشهداء الذين لا يمكن تمييزهم من هذه المسافة. وجه عسكري آخر على الناحية اليسرى، يمين العسكري ذو العصا، يمسك بمراهق، في الغالب لم يتعد السادسة عشر، مرفوع قميصه كاشفاً ظهره.. وحقيبة بلاستيكية تحتل، وحدها، الطريق.