Wednesday, February 1, 2012

ورقة بحثية عن مخاطر إدمان الغاز المسيّل للدموع



أيامها كان كل ما يسيطر على تفكيري أنني سأجد فريد محمولاً بهرجلة، ثم مُرمياً على الأرض، ثم مطلوباً مني أن أعاينه، وأنني سأقف متسمراً، دون ان أتحرك خطوة. الأفلام الهندية لا يجب السخرية منها أو اتهامها بعدم الواقعية أبداً. تعلمت أنني لن أسخر من أي قصة مهما بدت مفتعلة، لن أتهكم على حكاية الولد الذي توقف عن تدخين الحشيش، ثم ذهب للمسجد ليصلي فمات وعلى وجهه ابتسامة التقوى.

لم يكن فريد هو الأكثر رعونة بيننا، لم يكن الوحيد الذي اقلق عليه كذلك، لكنه كان الوحيد الذي يقلقني بتصرفاته أكثر من الجميع، كان الأكثر تحليقاً بدماغه، وبشكل لا يتضمن أي افتعال كمحاولة لتشجيع نفسه أو الآخرين، كان يفعل هذا لأنه يفعل هذا في المعتاد، وغالباً لم يكن يرى سبباً لتغيير عاداته. لم أسمع عن بني آدم بكامل عقله دخل الخطوط الأولى لأي مواجهة في الدنيا، وتحديداً تلك التي تتضمن الغاز المسيل للدموع، مشعلاً سيجارته ! هذا يفوق حتى التصور العادي عمّا يفعله الأبطال، ساعتها لم أستطع تحديد هل هو أبله فعلاً لا يعرف الخطر الذي يواجهه، أو صوفي مؤمن بشكل يتجاوز التصور؟ أو حتى مدمن أدرينالين، كل هذه الأشياء كانت تقلقني أكثر فأكثر.
لكنني الآن أعرف أنه كان يتعامل مع الأمر على أساس أنه سبب للانبساط، شيء يفعل به ما يقوله في كلامه المعتاد مع أصدقائه.

واقفين على العشب، في الحديقة التي تقع أمام صيدلية ملاك، عدت منذ لحظات من المستشفى، أستريح قليلاً، وأفكر في النوم بعض الوقت، وفريد يقوم من رقدته، منهياً فترة الراحة، عائداً إلى ولاد الوسخة، أتابع ببصري فريد وهو يعدّل هندامه بهدوء وتأن، كالمقبل على مقابلة مهمة، يخرج الآيس كاب من جيب الجاكيت، ويدخل يده فيه برويّة ليعدل من وضعه بعد تجعّده في الجيب، لا يجب أن يكون الآيس كاب مجعداً طبعاً، هذه من الأمور الأساسية، خاصة عندما تواجه رصاص الداخلية، بعدها يأتي دور الكوفية التي يرتديها بهدوء شديد، ويعدل وضعها لا على وجهه كما يفعل الثوار السيس، بل على رقبته ككمال الشنّاوي في شبابه، يقول بصوت متوسط:"تمام كدا"، يمد يده إلى جيب الجاكيت الآخر، ويخرج علبة سجائره المعدنية.. لا يسحب فريد سجائره من علبة سجائر ورق كما يفعل المدخنون السيس، بل يقوم بتفريغ السجائر من العلبة الورق إلى العلبة المعدنية التي يحملها معه دائماً، غالباً يفعل هذا لأنه لا يحب صورة الرئة المشوهة، أو القدم المصابة بالجذام على العلبة، فريد لا يخاف على صحته وإلا لكان توقف عن التدخين، لكنه لا يحب القرف غالباً، يشعل سيجارته الكولوباطرا، ويضيق عينيه وهو ينفث دخان أول نفس بإستمتاع، ثم يقول بهدوء للواقفين والجالسين :"مش يالّا بقا؟"

** ** ** **

لا أحد يعرف بالتحديد كيف أصبح فريد صديقاً له، وبشكل عام كذلك، لا يعتبر أحد أن فريد صديقه.. على العكس، فريد "صديقنا"، نعتبره ملكيّة عامة، لنا جميعاً. وهو الذي دخل في حياتنا كذلك، بالطريقة التي أرادها هو، مقرراً شكل الصداقة هذه منذ أول لحظة. في يونيو 2011 كنت غالباً أفكر في الباطنة، أو في شيء يتعلق بالباطنة، أو في شيء أتمنى فعله لولا الباطنة، عندما وجدت مستطيل المحادثة على الفيسبوك ينير بإسم فريد، الذي لم أكن أعرف عنه حينها إلا أن دماغه حلوة، وذوقه برنس، قال :"مساء الأنوار" ثم سألني عمّا أفعله مع جزارة البني آدمين التي أدرس فيها، ضحكت فعلاً من التعبير، ولم أندهش بعدها حين عرفت أن أمنية حياة فريد هي جثّة مصنوعة على يده.. ليس هذا مزاحاً بالمناسبة، وهذه هي المسخرة بالظبط..

في فترة ما، كان السؤال الأهم: "هو مين فريد إتش وهدان دا؟".. اذكر جيداً أن عدد من سألني هذا السؤال في يوم واحد تجاوز الخمسة.. نحن استيقظنا من النوم، فوجدنا فريد، الذي يتصرف بشكل يوحي به أنه يعرفنا جيداً، وأننا كذلك نعرفه بذات القدر. دون أن نشعر بكثير من الغرابة فيما نفعله، أو نفكر فيه مليّاً، أصبح فريد وسطنا بشكل طبيعي تماماً، كأن هذا مكانه الذي تركه قليلاً ثم عاد ليجده كما كان، كما يترك المرء حقيبته في مكان من المدرج، ليشتري كوباً من القهوة قبل المحاضرة، ثم يعود ليطالب بحقّه في هذا المكان، فنفسح له.

** ** ** **

ربما لأنه كان أكثر من يعرف ترددي ناحية ممارسة الطب بعد التخرج، قبل النوم، حوالي الساعة 12، استعداداً للاستيقاظ في الفجريّة، ميعاد ضرب الأمن المعتاد، سألني فريد وهو يعدل البطّانية الثانية التي فرشها على الأرض، "وإنت عامل إيه كدا"، هذه الجملة ربما تكون لازمة فريد الأهم، مفتاحه الأساسي لبدء أي حوار، قلت له أنني تمام، قال لي تمام، مدد على الأرض، وسند ظهره على النخلة، وانتظر حتى فعلت مثله ثم سألني بهدوء وكأنه يكمل حوارنا الممتدد، "وإنت ناوي تكمّل في طب بقا"..قال لي هذا وكأنه يقرر أمراً واقعاً، لا سؤالاً ينتظر مني إجابته، هززت رأسي بلا معنى وأنا ابتسم بخجل وكأنه من العيب أن يقول لي هذا قبل أن أحكي له هذا بنفسي.

يوماً ما، لا أذكر بالظبط المناسبة، قال لي فريد وهو يبتسم مليء شدقيه كالعادة :"ربّك بيسترها مع الخائفين"، وأنا اعتبرها الآن واحدة من أجمل الجمل التي سمعتها في حياتي، والتي لم أفهمها إلا متأخراً، الخوف عامل مهم نستحق به شفقة الله. لأننا خائفون مما سيحدث لنا، فغالباً لن يوقعه بنا، رحيمٌ فيما يتعلق بهذه النقطة.

** ** ** **

أناقش مع فريد مواضيعاً فلسفية ممتعة غالباً قرب الفجر، يكون كل الخلق قد ناموا، والفيس بوك ممل كالعادة، عندها أزوره أو يزورني، مصطحباً معي الـ"إصطباحة" التي سنتقاسمها، أو حين يعثر هو على بضاعة تستوجب القسمة على اتنين، لا يجب أن يمسك أي شخص السلك العريان وحيداً، لابد من نديم للشراب، فريد هو نديم شرابي في المعتاد، لا تكتمل الاصطباحة، إلا لو وصلت ليديه كذلك، أو السؤال الذي سيسأله واحد منا للآخر، بداية من سبب تعفّن جثث البني آدمين، وبم تفسر القانون الذي ينص أن كل اللبنانيّات مزز ثم تحطيم التساؤل نفسه: ومن قال أصلاً أن كل اللبنانيّات مزز؟ إشاعات.. والعودة للأصل: سيبك، المصرية تكسب، خفة الدم أعلى من السيليكون،  سؤال عابر ثابت ممتد منذ قرون عن السبب الذي يجعل من الصعب قتل مونيكا بيلوتشي لأنه حرام يكون حدّ جميل بهذا الشكل. ثم سؤال بعدها مباشرة عن جثّة مونيكا بيلوتشي بعدما تتعفن، هل ستتعفن؟ أقول له أن جثث الشهداء وحدها هي التي تحتفظ بحالتها، ثم ننتبه معاً لجملة : "الشهيدة مونيكا بيلوتشي"، فنضحك،

نقطع الكلام حين يقوم واحد منا لتدخين سيجارة في السريع، أو حين يجب النوم. لا أعتقد أنني قلت هذا لفريد يوماً ما، لكن فؤاد حدّاد يوماً ما كتب قصيدة من قصائد المسحراتي، غنّاها الشيخ سيّد مكاوي، صاحب البهججة كما نسميه، يقول فيها:"وأنا المغني، ولجل إنّي، يدوم شبابي، ينقص منابي، من السنابل، لكن مناب الأمل تمام".. يمكن للمرء أن يكتفي بهذا حين يتحدث عن فريد، لكنّه الغرور الذي يجعل المرء متوقعاً أنه سيقول المزيد في أي لحظة..

على أنني وأنا واقف في مستشفى/ مسجد عباد الرحمن، في فترات الراحة المختلسة وسط العكّ، تذكّرت أن الله سيسترها مع الخائفين، يكفي كل ما حدث، يكفي جداً،  لن يكون المُصاب غالباً أكبر من هذا، وابتسمت.