Friday, December 18, 2009

las ketchup


في منتصف 2002 تقريباً سادت العالم حمى أغنية ليست مفهومة من الأصل ، لكن الحقيقة التي ستثبت نفسها ، أن ماليس مفهوماً ليس بالضرورة سيئاً ، لكن ما كان مفهوماً نوعاً هو لماذا سادت هذه الأغنية في مصر ، حسناً .. الأغنية خفيفة .. خفيفة لدرجة أننا لم نفهم كلماتها أصلاً ، لها لحن راقص ممتع ، والجو صيف يحتاج هذا النوع ، والفتيات جميلات فعلاً ، من لم يعجبه واحدة من المعطيات ، سيهتم بالأخرى .. ومن لم ير في واحدة من الفتيات جمالاً ، فهو لابد واجده في أخرى ، و الراهب الذي لن يتأثر بهن ، سيعجبه معطى آخر كما قلت .. وهكذا .
استمر اعجابي بأغنية الكاتشب لفترة من الزمن ، حتى قرر فريق مصري عليه لعنة الله أن يمصّرها ، والنتيجة التي لم تدهشني هي أنها تحولت بقدرة قادر إلى نموذج خرافي السخف ، أفسد أي محاولة للإستمتاع بالأغنية ، لأن المرء تلقاءياً يفكر في كلمات الفريق المصري عليه لعنة الله .. وفي شورت الرجل الأصلع البدين ، وهي ثلاث كلمات أود التركيز عليها : شورت .. رجل .. أصلع .. بدين ..
لكن النسيان نعمة ، وهكذا وبعد مرور ما يقارب السبع سنوات ، نسيت كلمات الأغنية المصرية المقيتة ، ولم يبق إلا اللحن حفظه الله ، ليجعل من فكرة الإستماع للأغنية مرة أخرى أمراً ممكناً من الناحية العملية .


">


سوداء الشعر بالمناسبة :)


1 comment:

عصام (كودو) said...

لا وحياتك.. لقد سادت العالم العربي كله.. المغرب أيضا على الأقل..
سمعتها كثيرا لدرجة انني حفظت كلمات اللازمة غير المفهومة أصلا..
كانت لدي ذاكرة قوية في كل ما له لحن!..

لا تختفي كثيرا يا أحمد، فنحن نعشق كلماتك!