Sunday, April 26, 2009

أني أنتظرت طويلاً


كما ينبت العشب بين مفاصل صخرة

وجدنا غريبين يوماً

و كانت سماء الربيع تؤلف نجما ... و نجما

و كنت أؤلف فقرة حب..

لعينيك.. غنيتها!

أتعلم عيناك أني انتظرت طويلا

كما انتظر الصيف طائر

و نمت.. كنوم المهاجر

فعين تنام لتصحو عين.. طويلا

و تبكي على أختها ،

حبيبان نحن، إلى أن ينام القمر

و نعلم أن العناق، و أن القبل

طعام ليالي الغزل

و أن الصباح ينادي خطاي لكي تستمرّ

على الدرب يوما جديداً !

صديقان نحن، فسيري بقربي كفا بكف

معا نصنع الخبر و الأغنيات

لماذا نسائل هذا الطريق .. لأي مصير

يسير بنا ؟

و من أين لملم أقدامنا ؟

فحسبي، و حسبك أنا نسير...

معا، للأبد

لماذا نفتش عن أغنيات البكاء

بديوان شعر قديم ؟

و نسأل يا حبنا ! هل تدوم ؟

أحبك حب القوافل واحة عشب و ماء

و حب الفقير الرغيف !

كما ينبت العشب بين مفاصل صخرة

وجدنا غريبين يوما

و نبقى رفيقين دوماً


( أجمل حب .. محمود درويش )


4 comments:

إيناس حليم said...

جميلة اوي اوي القصيدة دي

لماذا نسائل هذا الطريق .. لأي مصير
يسير بنا ؟
و من أين لملم أقدامنا ؟

ابيات رائعة وعميقة

تقبل مروري وتحياتي

Epitaph1987 said...

How adorable!!

Love Mahmoud Darwish indeed!!

Youssef said...

روعة

بلا اسئلة او اجوبة او افكار .. فقط هو الحب .. اجمل حب .. و طبعا .. اجمل محمود

تحياتي يا احمد لاختيارك الذي اطربنا و لكتاباتك السابقة الجميلة

salwa said...

it's my favorite poem :)good choice ahmed...