Sunday, November 30, 2008

سمّعنا صوتك


كنت أكره هذا الكلام بغرابة .. لا .. التعبير السليم ليس : "أكره" .. ولا حتى أشمئز .. ربما هو القليل من "أختنق" على الكثير والكثير من "أحتقر" .. والقليل من الأول هدفه التأكيد على حالة تخرج من كونها نفسية إلى الواقع الملموس وتستقر في حلقي مباشرة .. والكثير من الثاني هدفه طبعاً محاولة تفسير لإبتعاد نظراتي عن وجه من يحدثني .. وهو الفعل الذي يمكن تفسيره كذلك على أنه سمت التفكير . لكن لا ..
ابتسم في حكمة وهو يقول ، أن هناك لحظة يتوقف فيها ما يحدث ، ويحدث ما لم يكن يحدث ، وانا فكرت في هذا الكلام للحظات ، وتوصلت إلى أنه هراء لا أكثر ، أو هو محاولة بلهاء لإدعاء أنه ليس هراءً ..
لم أرد .. استمر في الحديث مصمماً ، أن الشاب مامي _مثلاً_ لم نعد نسمع له حساً منذ فترة لا بأس بها .. وتنهد وهو يقول ، حال الدنيا ببساطة ..هز رأسه بعد أن أنهى جملته وصمت .
بعد فترة تذكرت ان الشاب مامي سمعت حسّه منذ فترة لا بأس بها .. هو حتى غنّى أغنية لا بأس بها مع إليسا أستغل كونها مزة حقيقية لا بأس بها .. فكرت أن الأغنية كانت جميلة فعلاً لا (لا بأس بها) فقط . وأنني حتى سمعتها لفترة .. أينعم كنت أعرف أنني لن أستمر كثيراً في هذا لكن هذا لا ينفي أنها بدت مميزة للحظات ..
هو مثلاً ليس كرامي صبري الذي مازال عنده القدرة ، والشجاعة ، على ترديد كلام مثل "قولي ألاقي أنا زيك فين" ..
فكرت أن هذا هو مربط الفرس .. وأن الشاب مامي لا بأس به ، ورامي صبري شبة عمرو دياب ..
قلت له كل هذا الكلام ، استغربت أنني لم أبذل مجهوداً شديداً في إقناعه ، إنتهى الأمر بي منتصراً .. وأنا تساءلت بعدها عن معنى كلمة مربط الفرس التي فكرت فيها منذ ثوان ٍ .. فكرت في سؤاله عن معنى الكلمة .. لكنه ، وبصدفة غير مبررة منطقياً ، سألني هو عن مشكلة قول كلام مثل : "قولي ألاقي أنا زيك فين " ؟ .. وانا ابتسمت في حكمة وقلت له أن هذا هو ، ببساطة شديدة ، مربط الفرس .

8 comments:

أحمد عبد الفتاح said...

:D

mero said...

يخرب عقلك !!
دماغي ضربت بسببك أنت وصاحبك
كل واحد له فلسفة وبيقولها بصيعة أشبه بكتب الحسن ابن الهيثم :D

جميلة .. بداية قوية ونهاية قوية ووسط نص نص

على فكرة .. صاحبك ده معتز :D

حنين said...

اعترف إني ما فهمتهاش
وأنا امتلك الشجاعة إني اجيب صفحة التعليقات واقولك ما فهمتش حاجة ..
لكن ممكن أعيد قراءتها مرة ثالثة وعاشرة كمان عشان اطلع لك القطط الفاطسة فيها !
...
إنما ده تقدم جميل ومحرز ورائع .. أحمد طلع من معمعة طب وكتب شوية يا جدعان !!
ياهووووو :)

عمرو said...

!! كويس

رواية للنشر الإلكتروني said...

رواية للنشر الإلكترونيّ

الإبداع الحقيقي حري ٌبالتعبير عن ذاته ، والفكر الإنساني لم يخلق ليختنق في ظلام الصدور، والمبدع الحقيقي يمتلك دوماً الحق المطلق في أن تجد أعماله طريقها للنور باعتبارها خلاصة تجربة إنسانية كاملة تستحق النشر .
من هذا المنطلق تعمل دار رواية للنشر الإلكتروني على إفراد مساحة كاملة للنشر لكافة مبدعي الشبكة العنكبوتية بإعتبارها الخطوة الأولي نحو النشر الورقي، وفي سبيل الحلم في أن يصل إنتاجك للجميع تتعهد الدار خدمة النشر الإلكتروني على موقعنا أولاً بصورة تليق بالأعمال مع توفير الدعاية اللازمة والمناسبة له على الشبكة على كافة المستويات ثم تقديم ما يصلح منها لدور النشر المختلفة شرط أن يكون حجم هذه الأعمال صالحاً للنشر الورقي .
بدايتنا هي الحلم المشترك ودافعنا للاستمرار هو الأعمال المميزة من أجل أن نحقق معاً توازناً للنشر الإلكتروني والورقي ... الجديد عندنا هو اختيار أفضل عمل سنوي يصل إلينا كل عام من خلال لجنة تنعقد لذلك وتعتمد في اختيارها في الأساس على استقراء القبول الذي لاقاه العمل المختار لنشره بصفة سنوية في معرض الكتاب مع التزام الدار بتكليف نشره وعمل الدعاية اللازمة له كاملة و بصورة مرضية لصاحبه .
يبقى أن ننوه أننا لن نخضع لشروط النشر المعتاد وتعسف دور النشر التقليدية و يكفي فقط أن يمثل عملك تياراً أدبياً ناضجاً سواء أكان العمل في صورة رواية أو ديوان شعر أو مجموعة قصصية .

لزيارة الدار:
http://rewaya1.blogspot.com/

موقعنا على الفيس بوك
http://www.facebook.com/group.php?gid=41385681402

بريد الكتروني :
rewaya12@hotmail.com
rewaya12@yahoo.com

FreeKiller said...

اقول ايه بس
احسبن عليك يعني و للا ايه؟؟
كلامك شقلبلي مخي اكتر من كلام د/ خالد هدهود


روح نام يا احمد

اه بالحق
لو صاحبك كان معتز
روحوا ناموا انتوا الاتنين
و هو ده مربط الفرس

انا اساسا ايه اللي خلاني اقرا
انا كنت جاية اقول لك كل سنة و انت طيب
و هات الخروف و انت جاي معاك يوم الحد عشان توزعه علينا
اشوك قريب
سلام يا مان

نورا الجندي said...

بتحب تكلم نفسك :)

عمرو said...

مش عارف انت عارف ولا لأ..... بس

http://www.networkedblogs.com/network/egypt/

بص كده على رقم 47


بس انت أكيد عارف
!!