Friday, March 14, 2008

.. حقيقة الأمر


بطريقة ما , تم إقناعي بأنه من الجميل أن أخصص نغمة معينة لكل شخص يتصل بي , بكثرة أو باعتدال , ولكنه يعني لي شيئاً .
في النهاية قمت بهذا فعلاً بعد أن تكرر الطلب من أكثر من واحد , وبشكل جعلني أدرك أنني أنا الغريب , وأن هذا هو فعلاً الطبيعي .
لفترة لا بأس بها , كان هاتفي يصدر كل الأصوات الممكنة , والمختلفة , بشكل يتناسب مع شخصيات المتصلين ,
فيروز , تتحدث عن " الطير الطاير على أطراف الدني " كلما حادثتني أمي , بوب مارلي و هو ينصحني أن : " no woman no cry " كلما أتصل أحد أصدقائي , الجيتار في أحيان , والعود في أحيان أخرى .
(عمري معاك) كلما أتصل صديقي الذين يهيم بهذه الأغنية , لأن خطيبته تهيم بهذه الأغنية ,
صديقي المقرب بطبيعة الحال كان المعادل له هو تتر مسلسل "friends " ,
حتى أبي الذي لم يبد اهتماما بهذا الأمر , كان كلما أتصل تعالى صوت الـ" bloom " الذي يضعه هو نفسه كنغمة لهاتفه , وإن كانت لا تروقني كثيراً
لم يتغير الوضع إلا بالأمس فقط . أعدت كل شيء كما كان في الأصل .
حدث هذا بمجرد أن سمعت صوت نغمتي أنا , نغمة الهاتف الأصلية . بدا لي مفاجئاً أنني لم أسمع موسيقى (البنت الشلبية) لمارسيل خليفة منذ فترة لا بأس بها , وحين نظرت للرقم الذي يطلبني , وجدت أنه رقم بلا إسم .. أي لا أعرفه .
قمت بإعادة كل شيء كما كان , بمجرد أن أجبت , وأنا مندهش من الذي يتصل , وسعيد لأنه يفعل , وسمعت صوت امرأة يصرخ بعصبية شديدة :
_ " أين أنت يا حيوان , الدرس انتهى منذ ثلاث ساعات , امتحاناتك بعد شهر ونصف يا عديم الدم والإحساس ! "
بمجرد أن أغلقت هي الخط معتذرة , قمت بإزالة كل النغمات الخاصة عندي .
ولكن ما ضايقني بالفعل , أن أول اتصال بعد التغيير كان منها , مرة أخرى , بعد إغلاقها الخط بدقائق , وهي تعاود الصراخ :
_ " أين أنت يا حيوان كل هذا الوقت ؟! "