Friday, September 14, 2007

لا

.. لا أعرف ما الذي جعل ناجي العلي لا يفارق اليوم ذهني
ولا أعرف لمَ لمْ يغب عني حوار مع أحد أصدقائي الفاسطينيين .. كنت في تلك الفترة خارج مصر وتعرفت عليه .. عهدته دوماً صاخباً .. غاضباً من مصر على الدوام .. كارهاً للدول العربية بأجمعها .. توقعت له يوماً إذا أستمر على ذات الطريق أن يُغتال .. عندها أبتسم وقال لي أصدق (طز) سمعتها في حياتي
صديقي هذا كان يجن كلما سافر لسبب بسيط أنه يضطر للسفر عن طريق وثيقة سفر أردنية وهو يكره الأردن ..
ما علاقة هذا بناجي العلي ..والمهم ما علاقة هذا برمضان ؟ .. والأهم : لماذا يلح علي ناجي العلي بهذا الشكل اليوم بالذات ؟
أنا أعتدت نوعاً على عدم منطقية أفكاري .. وأعتدت أن تذكرني أحداث بأشياء لا ترتبط مع هذه الأحداث بأي شيء .. لكني دوماً ألاحظ خيطاً خفياً يربط بين هذه الأشياء .. ربما لا أعرفه أنا أصلاً لكني أحسه , وأعرف يقيناً أنه موجود .
صديقي الفلسطيني لم يصم رمضان أبداً في فلسطين .. قالها لي يومها بحسرة غريبة .. صديقي خرج من فلسطين وعمره 7 أعوام .. أسأله هل تتذكر أي شيء هناك فيجيبني أنه يتذكر الفتاة التي كان يلعب معها .. وكيف أنه لا يعرف ماذا حدث لها ..أضحك انا .. يسخر مني ساعتها أن هذه الأشياء هي التي ربما تبقى .. ربما ستذكر هي فلسطين لأنها كانت تلعب معه .. ربما يذكر هو فلسطين لأنه كان يلهو معها هناك ..
قلت له أن ما يقوله هو شيء قريب للشعر حقاً .. قال لي في كل الحالات يكون أعذب الشعر أكذبه إلا في هذه الحالة .. يصبح أعذب الشعر أحقـ .. صمت ولم يكمل الكلمة ثم سألني : هو مصدر حقيقي ايه ؟! .. ثم أكمل : أحققه.. وأكمل : ايه العته دا

** **** **

ناجي العلي ..
لم يكن صديقي يحب ناجي العلي كثيراً .. ربما هي مرة أو مرتين التي تحدثنا عنه فيها .. لا أقصد أنه كان يكرهه .. لكنه لم يكن يحمل له شعوراً معيناً
حدثني هو مرة أنه يحب كاريكاتيراً معيناً لناجي .. في اليوم التالي وجدت منه هذا الكاريكاتير على بريدي الإلكتروني .. ومازلت أحتفظ به حتى هذه اللحظة
يقول الرجل : "بشرفي لأحلق شواربي إذا هالأنظمة حررت شبر من القدس" وترون كيف صار حاله في الصورة رقم 2
سألته بعد أن وصل لي الكاريكاتير لماذا هذا الكاريكاتير بالذات ..
قال لي لأنه هو أساس كل شيء .. أساس الضياع وأساس النصر ..
صديقي هذا قلت له أنه شاعر .. وقال لي أنه لا يكتب الشعر ولن يكتب الشعر لكنه فقط فلسطيني ..
يوماً سألته ما هي أقرب التنظيمات أقرب إلى قلبه .. حماس .. فتح .. الجهاد ..
نظر لي وقال كلمة خارجة نوعاً ثم أضاف أنهم كلهم طين .." الحل إيه يعني" سألته وأنا لا أدري حقاً ماذا أقول ..
مط شفتيه وهز كتفيه .
** ** ** **
في بداية تعارفنا .. لا أدري ما الذي حدث لكني أظهرت بعض التعاطف .. نظر لي نظرة غريبة ثم قال : " أنا صعبان عليك ولا ايه "
هززت رأسي بقوة .. قت له بكل صراحة : " أنت مش صعبان عليا لأني مش متخيل الوضع الي انت فيه .. دا شيء لا يمكن وصفه أساساً عشان أحس أنا بيه "
من يومها ونحن أصدقاء .
** ** ** **
صديقي كان يتحدث المصرية كأهلها .. رغم انه كان يعتبر أن مصر خانت القضية في 1979 .. ولكنه كان غالباً ما يشوح بيديه ويقول لي :" يا عم كل واحد بيدور على مصلحته .. عملتوا ايه جديد يعني" .. لم أحاول أبداً أن أتحدث معه طويلاً في هذا الموضوع .. صرنا نحاول _معاً ربما_ أن ننسى هذا التاريخ
** ** ** **
صديقي لا يشبه حنظلة بطل ناجي العلي .. صديقي لا يشبه ناجي العلي .. صديقي يشبه نفسه .. لهذا ربما شعرت أن ناجي العلي .. حنظلة .. صديقي .. بينهم خيط رفيع ..
أن كلاً منهم يفهم نفسه ..
** ** ** **
تحياتي لرفيق الكفاح المسلح كما كان يسمي الثانوية العامة :)
ولو اني لا أعرف أين حطت به الرحال هذه الأيام .. أختفى فجأة .. ولم نعد نسمع عنه شيئاً ..
تحياتي .. رغم اني لا أعرف أين أنت .
** ** ** **
ملحوظة_ربما_ لا علاقة لها بالموضوع :
أنا غير مطبع بأي شكل من الأشكال .