Tuesday, September 18, 2007

مكان خالي


سأتحدث بصراحة كاملة معك يا عم فؤاد ..
بصراحة أنا لم أكن أتابع برنامجك في الفترة الأخيرة ..
نعم .. الفترة التي سبقت وفاتك ..
لم أتابع ولا حلقة تقريباً .. جذنبي والله بكار وهذا التخلف العقلي , وشعرت أن رشيدة ربما تفوق مسلسلك, ثم جذبتني البرامج الحوارية التي لا تضيف شيئاً ولا تفعل في مشاعري أي شيء .. لكني أشاهدها .. وتدريجياً بدأت أنسى أنني يجب علي الإستعداد قبل مجيء عمو فؤاد وتحضير المكان , وتغيير المحطة على القتاة التي ستذاع أنت من خلالها .. قلب المحطة هذا بالذات كان يتم قبلها بساعتين تقريباً .. بجد والله .. ساعتين تقريباً والكل كان يحاول أن يفهمني بهدوء_ثم بعلو صوت_ أن المسلسل لازال أمامه وقت طويل جداً للعرض .
ولكن لابد أن أعترف أنك كنت هنا ..
نعم أنا لا أشاهدك لكني أعرف أنك موجود .. وأعرف أنني في أي لحظة سأغير فيها المحطة سأجدك أمامي .. ربما سأبتسم فقط , وأغير القناة سريعاً لكنك كنت هنا ..
رغم أنني الآن أشاهد أشياء ربما متطورة للغاية .. من كان يصدق أننا سنفعل شيئاً مثل (سوبر هنيدي ) وهو التطور الطبيعي لبكار الذي راح غير مأسوف عليه .. إلا أنك فجأة اليوم أقتحمت خيالي .. بضحتك الخلابة .. وبحركاتك الثقيلة _بسبب السن_ التي كنت تبدو خلالها وكأنك عصفور سيحلق فقط لو أصر على ذلك .. أقتحمت خيالي مع فتيات البالية الاتي كن يظهرن خلفك وأنت تغني الأغنية التي كنت أصفق كالمجنون معها .. وأنا سعيد .. سعيد ..
عارف ..
والله انت وحشتني .. رغم اني لم أكن أشاهدك في الفترة الأخيرة , لكني كنت أعرف أنك موجود .. وأن أختي الصغيرة لابد أنها ستتشاجر معي بعد قليل لأنها تود أن تشاهدك قبل ساعتين من بدء الحلقة .